2011-11-11

رحلتي الى الحج

وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ
 أخذنا الشوق والغرام ،وصرنا نرى مكة في المنام ،فقلت أبشر فسأحدثك بالكمال والتمام، 
 فقد خرجت من السكن يوما في الصباح، وأنا في سعادة وانشراح ،كيف لا أفرح وأنا متجه للبلد الحرام ، ورؤية الكعبة والركن والمقام ، وزيارة مسجد النبي عليه الصلاة والسلام ، والفوز با لكرامه
فخرجت من الخبرفي المنطقة الشرقية  من العربية السعودية للمعلومة فقط  ان الخبرتبعد عن مكة  ب 1300 كلم تقريبا

 وغادرت ، متجها إلى مكة ،وأنا أشعر أني صاحب امتياز ،فلله الحمد والمنه، أن جعلني من أبناء الإسلام وأتباع السنه،وهدفي في الحياة أن اكون من أهل الجنه ، وقد صحبني في الطريق، بعض الزملاء في العمل من جنسيات مختلفة
وقد مضينا ونفوسنا بالفرح غامره، وأوقاتنا بالذكرعامره
 وبينما أنا في نوم وسبات ،إذ سمعت صوتا  ، يقول لي قم فقد وصلنا الميقات ،فصحوت من المنام ،وأخذت ملابس الإحرام، وذهبت إلى الحمام ، فاغتسلت وتطيبت، ولإحرامي لبست، وفي المسجد ركعت، ومنه أحرمت،وحمدت الله وشكرته، وأثنيت عليه وذكرته ووقفت بين يديه ودعوته،
 ثم توجهت إلى البيت الحرام ،وقد ملكني لرؤيته الشوق والغرام ،فدخلت مكة قبل شروق الشمس، ورأيت ما يبهج النفس ، فخاطبت نفسي في همس، هل أنا في حقيقة أم في خيالفقد رأيت البيت في غاية الجمال
 
 ، وشعرت أني واقف بين يدي ذي الجلال، ورأيت الناس حول الكعبة يطوفون، ولدمعهم يذرفون ،ومن ربهم خائفون ، وبين يديه واقفون ،فصليت الفجر ، بالقرب من الحجر ،ثم توجهت إلى الحجر، وأمعنت فيه النظر، وبدأت من محاذاته بالطواف، وأطرافي كلها في ارتجاف، فأكملت الشوط الأول،وأحسست بقلبي قد تحول،عن ما كان عليه في الزمن الأول ، فقلت يا ألله تبت إليك ، وأقبلت بقلبي عليك، وبكيت بين يديك،فاغفر ذنوبي ،واستر عيوبي ،فأنت تعلم إني قد أسرفت، ولكثير من الذنوب اقترفت، فها أنا اعترفت،وتبت أليك وندمت، ثم تذكرت أقواما في البلاد، طالما ذرفوا دموعهم من فراقي والبعاد، وقد أوصوني بالدعاء ،وأكثروا النداء،وودعوني بالبكاء ، فرفعت كفي إلى الله، وبدأت في نجواه ،ودعوت لوالدي ودريتي وأحبابي، وجميع إخواني وأصحابي،فما شعرت بنفسي إلا وأنا في الشوط السابع، وقلبي منكسر متواضع، فتوجهت إلى المقام،حيث وقف سيد الأنام ، وصلى عنده الصحابة الكرام، وقبل ذلك وقف عليه أبونا إبراهيم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام ، فركعت عنده ركعات ، ودعوت الله بجملة من الدعوات ، ثم توجهت إلى المسعى
 
، وكلي نشاط أريد أن أسعى ، فصعدت على جبل الصفا ، وأنا بإسرافي وذنوبي معترفا وطاف بذهني طائف من الأفكار ، وتذكرت جملة من الاخبار ، والقصص والآثارفتذكرت أمرأة مؤمنه ، مكثت في هذا المكان وهي بالله موقنه ، ليس لها أنيس ولا رفيق ولا جليس ، سوى طفل رضيع ، كلما حاولت الذهاب خشيت أن يضيع وضعها خليل الرحمن ، وقلبها مليئ بالإيمان ، فلم تخف في هذا المكان ، لأن الإيمان إذا ملئ القلوب ، وملكها حب علام الغيوب ، لا تخاف حتى وإن كانت وحيده ، وعن الناس بعيده ، لأن من توكل على الله كفاه ، ومن الشر وقاه ، وبلغه مناه ، وبينما أنافي هذه الأفكار ، والهواجس الكبار ، إذ بي أقف على المروه ، ومشاعر الإيمان في الذروه فدعوت الله في خلوه ، وتذكرت أمنا هاجر
 وهي بين الصفا والمروة تهاجر ، بحثا عن الماء ، والقوت والعذاء ، فإذا وصلت إلى الوادي هرولت ، وجدت في السير وأسرعت ، خوفا على ابنها ، لأنه بعيد عنها وليس في حضنها ، فلما كانت في الشوط السابع ، وقلبها منكسر متواضع ، جائها حبريل وضرب الأرض فإذ الماء يسيل ، فشربت وسقت طفلها ، ولم يكن أحد مثلها ، فقد أكرمها مولاها وبالخير حباها ، وبزمزم سقاها
 ، فأكملت السعي ، وكأني بلا وعي ، وأنهيت العمره ، وقلبي في غمره ، وجلست في الحرم ، أحمد الله على جوده والكرم ، فاتصل بي زميل ، وطلب مني الرحيل ،،فقلت حبا وكرامه ،فقد أظهرت للحب علامه ، ،  ثم بعد ذلك عدت إلى الحرم ، وأنا أشكر الله على جوده والكرم، فقد أوشك موسم الفلاح ، والتجارة والأرباح ، إنه موسم الحج ، ووقت العج والثج ، وهو أبرد للقلوب من الثلج ، فقد لبسنا الإحرام ، وودعنا الركن والمقام  وخرجنا إلى منى ، ونحن نشكر الله على بلوغ المنى ، وألسنتنا تلهج بالذكر والحمدوالشكر ، مع رفقة معروفين
 بالخير موصوفين ، فهم من خيرة الناس ، وصحبتهم ترفع الراس ، وقد كنا جماعه ، متواصين بالطاعه ، بأخوة وصفاء ، ومحبة ونقاء ، وقد خرجنا من مكة سيرا على الأقدام ، ونحن ماضون باهتمام ، وبتنا تلك الليلة في منى

 
 ، بسعادة وهنا ، ثم توجهنا في صباح اليوم الثاني ، ونحن نحمد الله على تحقيق الأماني ، إلى عر فات ، وكلنا خضوع وإخبات ، ففي ذلك المكان تننزل الرحمات ، وتسكب العبرات ، ويتجلى رب البريات ، فيغفر الزلات ، ويتجاوز عن الهفوات ، فكم من ألسن ضارعه ، وقلوب خاشعه ، قد اجتمع الناس ، من شتى الألوان والأجناس ، فسبحان من وسع سمعه الأصوات ، وميز بين اللهجات ، على تباين الألسن واللغات ، واختلاف الحاجات ، فرأيت أمورا عجيبه ، وأشياء غريبه ، وذهبنا إلى جبل الرحمه
  وخطونا وسط الزحمه ، بعد أن صلينا الظهر والعصر ، على طريقة الجمع والقصر بمسجد نمره
 وكل الخلائق بأمرالله مؤتمره ، ووقفنا بين الناس ، من كل الأجناس ، ودعونا حتى الغروب ، وكل منا يريد أن يئوب ، ومن ذنوبه يتوب ، ثم توجهنا إلى مزدلفه
 
 وقلوبنا بالإسراف معترفه ، فأخذنا منها الحصيات ، لرمي الجمرات
 وفي صباح يوم العيد ، ومع إشراقة يوم جديد، توجهنا إلى جمرة العقبة الكبرى ، وتركنا الوسطى والصغرى

 تأسيا بسنة المصطفى ، ومن لأثره اقتفى ، ثم طفنا وسعينا ، ودعونا وصلينا ، وقدمنا هدينا-للمعلومة فقط الهدي عبارة عن كبون  وتمنه ٤٣٠ ريال -
 ثم حلقنا الشعر
 وتلك أعمال يوم النحر ، ثم لبسنا ثيابنا
 
 
 وعزمنا على إيابنا ، وأن نعود إلى منى لقضاء أيام التشريق ، كما جاء في التحقيق فرجعنا ، ونمنا وهجعنا
 
 ثم رمينا الجمرات الثلاث الصغرى والوسطى والكبيره ، فهي الجمرة الأخيره ، وفعلنا ذلك في أيام التشريق
 ثم توجهنا إلى البيت العتيق ، فطفنا طواف الوداع ، ونحن في شوق والتياع ، فقد حمدنا الله على إتمام المناسك ، وكل منا خاشع وناسك ، فدموعنا كثيره ، وقد انهمرت غزيره وفي قلوبنا أسف وندم ، على وداع الحرم
 
 فخاطبناه خطاب الحبيب المودع لحبيبه ، أو صاحبه أو قريبه ، هل ترى نعود إليك ثانيه ، ونظرنا إليه نظرة حانيه ، ثم توجهنا  الى مسجد الرسول ، والحديث عنه يطول ، ثم زرنا قبر الحبيب ، وسلمنا عليه من قريب ، وزرنا مقبرة البقيع ، وسلمنا على الجميع
 
 
 
 ثم توجهنا إلى معرض السيره ، وقد وجدنا به أشياء كثيره، فهناك أحباب في انتظارنا ، يسئلون عنا في حلنا وترحالنا ، فبشرناهم بأنا عائدون ، ولبلادنا قاصدون ، فاستقبلونا عند الوصول ، ودعو الله لنا بالقبول ، فقال لي يالها من رحلة سعيده ، ومتعة فريده ، ذات فوائد عديده ، قد فرضت لأمة مجيده ، فما أشوقني إلى هناك ، فليتني معك إذ بلغت مناك ، فأكون بكل خير فائز ، ولكل فضل حائز ، فأنال التكريم والجوائز ، فادع الله لي أن يوفقني لذلك ، قبل أن يقال عني هالك ، فدعوت الله العلي القدير ، أن يوفقه للمسير ، إلى البلد الطاهر ، حيث الركن والمشاعر ، وأن ينال مناه ، ويصل إلى مبتغاه ، ونسأل الله أن ييسره لكل مسلم أواه ، فحج البيت الحرام ، خامس أركان الإسلام ، وفي الختام أفضل الصلاة والسلام، على خير الأنام، وآله وصحبه 
الكرام

هناك 22 تعليقًا :

  1. حج مبرور وسعي مشكور وذنب مفغور بـ اذن الله ^()^
    كانت رحله جميله 3> اسعدني كثيرين قراتها
    الله يكتب لي الحج بـ اذن الله
    والحمد لله على السلامه 3>

    ردحذف
  2. تقبل منا منك صالح الاعمال  
     ودعواتي لك  بان يمن الله عليك
     بزيارة بيت الله العتيق
     شكرا لك مرةاخرى على تعليقك الجميل 
     تقبلي تحياتي

    ردحذف
  3. الله الله الله تبارك الله وتقبل منكَ

    استاذي العزيز وجعله حجاً مبروراً ان شاء الله وذنباً

    مغفوراً لقد ذهبنا معك الى هناك وانت تحكى

    فكإننا نري الكعبة والمدينة والشعائر رؤي العين

    ادام الله عليك فضله ونعمه وزادك ان شاء الله

    دمت بكل خير وود

    زهرة

    ردحذف
  4. اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ.اسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يبعد عنك الهم والحزن والاكتئاب ويسرلك امورك وان يرزقك زيارة بيته الحرام اسال الله العظيم رب العرش الكريم
    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
    شكرا على تعليقك الجميل
    تقبلي تحياتي

    ردحذف
  5. السلام عليكم

    كل عام وانت بخير استاذى العزيز
    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
    حج مقبول وذنب مغفور ان شاء الله


    ماشاء الله كم اشتاق للحج وزيارة بيت الله الحرام
    استمتعت بالصور الرائعة وذكرياتك الجميلة مع حج بيت الله

    اسأله تعالى ان يرزقنا جميعا وكل المسلمين بهذه النعمة الغالية ويغفر ذنوب كل المسلمين


    كل عام وانت بخير اخى الكريم ويااااااااااارب عقبال الحجة العاشرة ويجمعنا الله واياكم بعرفات الله

    ويرزقنا جميعا حسن الخاتمة
    لك كل التحايا والتقدير

    ردحذف
  6. وعليك السلام اخي ام هريرة
    بارك الله فيك
    تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال
    عيدك مبارك سعيد وكل عام وان بالف خير أسئل الله عز وجل أن تكوني دائما في صحة وسعادة يا رب العالمين وأن يرزقك زيارة المسجد الحرام و أداء فريضة الحج انشاء الله   

    ردحذف
  7. ماشاء الله , حج مبرور وذنب مغفور باذن الله تعالى

    الف الف مبروك ونساله سبحانه ان يتقبل صالح الاعمال ويوعدنا

    كل سنة وانت الى الله اقرب اخى

    كل التحايا والاحترام

    ردحذف
  8. شكرا لك اختي الكريمة  بسمة الورد  وعيدك مبارك سعيد
     وكل عيد وانت بالف خير
     ودعواتي اليك  بالسعادة وطول العمر  وان يرزقك زيارة بيته الحرام

    ردحذف
  9. ما شاء الله ...حجا مبرورا و ذنبا مغفورا بأذن الله

    توثيق جميل لرحله رائعه يتجرد فيها الانسان من كل الرفاهيات والكماليات ويتحرر من القيود التي تربطه بالحياة الدنيا....تقبل الله حجكم وسعيكم وعقبال عندنا ان شاء الله قريباً.

    ردحذف
  10. شكرا لك اختي الكريمة نيسان ما لم استطيع
     توتيقه هو داك الشعور الدي لايحس به الا من يقف
     امام البيت العتيق شيئ
     اعجز صراحة عن وصفه مزيج من الرهبة
     الفرح ربما الندم على مااقترفناه من الدنوب
     احساس يعجز اي انسان على وصفه 
    تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال
    عيدك مبارك سعيد وكل عام وان بالف خير أسئل الله عز وجل ان يرزقك زيارة بيته الحرام

    ردحذف
  11. غفر الله لك و لي و لجميع امّة الحبيب صلى الله عليه و سلم

    انشاء الله سالم غانم .


    منجي باكير

    ردحذف
  12. جزاكَ الله خيرا اخي الكريم منجي باكير أعجز عن شكرك ولقد دعوت لك كثيرا فعسى الله ان يرزقك الحج و يوفقك ...
    اللّهم اهدِنا فيمَن هَديْت و عافِنا فيمَن عافيْت و تَوَلَّنا فيمَن تَوَلَّيْت و بارِك لَنا فيما أَعْطَيْت و قِنا واصْرِف عَنَّا شَرَّ ما قَضَيت

    ردحذف
  13. حج مبرور
    وذنب مغفور
    وتقبل الله منا ومنكم صالح العمل

    ردحذف
  14. شكرا لك nanny تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال
    عيدك مبارك سعيد وكل عام وان بالف خير أسئل الله عز وجل ان يرزقك زيارة بيته الحرام

    ردحذف
  15. حمدالله على سلامتك وربنا يتقبل منك

    صالح الاعمال ويجعله فى ميزان حسناتك

    استمتعت بالصور مع الشعائر وربنا يكتبهالنا

    يارب و حج مبرور لك وذنب مغفور

    ماشاء الله ولا قوة الا بالله

    وعيد سعيد

    ردحذف
  16. شكرا لك اختي الكريمة  احلام  على مشاعرك النبيلة  تقبل الله منا 
    ومنك صالح الاعمال 
     وعقبال لك انشاء الله   
     حج بيت  الله الحرام   
    وكل عام وانت بالف خير

    ردحذف
  17. حج مقبول بادن الله أبي تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
    ما شاء الله
    كم أتمنى مرافقتك الى دلك المقام النبيل لكن للأسف ظروفي لا تسمح بدلك
    ملاحظة : تعبير أكثر من رائع ... تقبل مني أجمل التحايا

    ردحذف
  18. تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال
    شكرا  لك ابني الغالي انا سعيد جدا بتعليقك الجميل واطلالتك البهية  متمنياتي لك بالتوفيق والنجاج انشاء الله 
    وانا ايضا كم تمنيت ان تكون معي انت واهلنا  في هده الرحلة المباركة لنقضى مناسكنا سوية دعواتى لله عز وجل ان يمن عليك وعلى اهلنا بحج بيت الله الحرام امين يارب العالمين
    تقبل تحياتي

    ردحذف
  19. ماشاء الله ..
    حج مبرور اخي وسعي مشكور وذنب مغفور بإذنه تعالي..

    اختك ساره

    ردحذف
  20. شكرا لك اختي الكريمة  ساره على اطلالتك  الجميلة
    تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال
    وعقبال لك انشاء الله
    حج بيت الله الحرام
    وكل عام وانت بالف خير

    ردحذف
  21. حج مبرور وسعي مشكور ان شاء الله
    كل عام وانتم بخير بعد الزحمة
    دمتم بخير

    ردحذف
  22. شكرا لك اختي الكريمة الفراشة
    تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال
    وعقبال لك انشاء الله

    ردحذف

أعضاء الصفحة

متابعينا networkedblogs