2014-07-29

عيد بأي حال عدت ياعيد

وكيفَ تحلو لنا بعـدُ الأناشيـدُ..ترى الخلائقَ يومَ العيدِ باسمةً  ** ونحنُ نبكى وكفُ الشرِ ممـدودُ..ترى الدموعَ لها فى العينِ رقرقة  ً** وفى الخدودِ وقد شُقّتْ الأخاديدُ.عدت يا عيد؟
عيد باي حال عدت ياعيد ..عدت ونحن غارقون  في فقرنا ..عدت ياعيد والأحلام مسروقة والآمالُ مشنوقة..لماذا عدت ياعيد؟ عدت إلينا من جديد بنفحاتك النورانية، ونسماتك الإيمانية، عدتَ ولم تخلف الميعاد..لم تخلف وعد..عدتَ
بـموعدك  وما تهيأنا بعدُ لقدومك..ما أعددنا أنفسنا لاستقبالك، فما زالت الوجوه شاحبة، والعيون باكية، والضحكات ميتة، والفرحة مبتورة، والأحلام مسروقة، والآمالُ مشنوقة على جدرانِ انكساراتنا..عدتَ يا عيدُ وما زال  العيد "السعيد" لهذه الأوطان، وما ذلك ببعيد.عدت وما زلنا غرباء في أوطاننا..غرباء في ديارنا........سبحانك كل الأشياء رضيت سوى الذل, وأن يوضع قلبي في قفص في بيت ..وقنعت يكون نصيبي في الدنيا..كنصيب الطير, ولكن سبحانك حتى الطير لها أوطان..وتعود إليها..وأنا ما زلت أطير.. في هذا الوطن الممتد من البحر الى البحر...عدتَ يا عيد..عدتَ وفي القلبِ ما فيه من الأحزان، وفي النفسِ ما فيها من الهموم..تسكننا إحباطاتنا، وتكسرنا جراحنا، ويفرقنا شتاتنا..عدتَ يا عيد ونحن كما نحن غارقون في فقر مدقع .لا أدري أنفرح لحلول العيد أم نحزن لأستمرار الحال كما هو عليه ... كل عام وانتم بالف خير .

0 --التعليقات-- :

إرسال تعليق

أعضاء الصفحة

معجبينا على الفيس بوك

متابعينا networkedblogs