2011-10-10

مجرد لحظات



لحظة الفرح
 ما أبهظ ثمن الفرح في هذا الزمان .. وما أروع لحظاته
 إنها كالغيث تنزل على صحراء أعماقنا العطشى فتزهر كل المساحات القاحلة بنا ..
 إنها تلوننا  تغسلنا .. ترممنا تبدلنا  تحولنا إلى كائنات أخرى...
 كائنات تملك قدرة الطيران فنحلق بأجنحة الفرح
 إلى مدن طال انتظارنا واشتياقنا لها 
 لحظة الحزن
 الحزن.... ذلك الشعور المؤلم .. وذلك الشعور المؤذي
 وذلك الشعور المقيم فينا إقامة دائمة .. فلا نغادره..
 ولا يغادرنا يأخذنا معه إلى حيث لا نريد ..
 فنتجول في مدن ذكرياتنا الحزينة ونزور شواطئ انكساراتنا ... ونغفو..
 نحلم بلحظة أمل تسرقنا من حزننا الذي لا ينسانا .. ومن قلوبنا التي لا تنساه
 لحظة الحنين
 حنيننا.. إحساسنا الدافئ بالشوق .. إلى إنسان ما ...
 إلى مكان ما ... إلى إحساس ما ... إلى حلم ما ..
 إلى أشياء كانت ذات يوم تعيش بنا ونعيش بها .. أشياء تلاشت كالحلم ..
 مازال عطرها يملأ ذاكرتنا .. أشياء نتمنى أن تعود إلينا ..
 وأن نعود إليها ... في محاولة يائسة منا ..
 لإعادة  لحظات  جميلة وزمان رائع أدار لنا ظهره ورحل كالحلم الهادئ
 لحظة الإعتذار
 بيننا وبين لها .. ربما بقصد وربما بلا قصد .....
 لكن بقي في داخلنا إحساس بأنفسنا هناك أشياء كثيرة
 نتمنى أن نعتذر لها أشياء أخطأنا في حقها ..
 أسئنا الذنب ورغبة قوية للاعتذار لهم ...
 وربما راودنا الإحساس ذات يوم بالحنين إليهم ..
 وربما تمنينا من أعماقنا أن نرسل إليهم بطاقة اعتذار
 أو أن نضع أمام بابهم باقة ورد ندية
 لحظة الذهول
 عندما نصاب بالذهول ... ندخل في حالة من الصمت ..
 ربما لأن الموقف عندها يصبح أكبر من الكلمة ..
 وربما لأن الكلمه عندها تذوب في طوفان الذهول ...
 فنعجز عن الاستيعاب ونرفض التصديق ...
 ونحتاج إلى وقت طويل كي نجمع شتاتنا
 ولكي نستيقظ من غيبوبة الذهول ... التي أدخلتنا فيها رياح الصدمة..
 لحظة الندم
 ما طعم الندم؟ .. وما لون الندم؟ .. وما آلام الندم؟
 اسألوا أولئك الذين يسري فيهم الندم سريان الدم
 أولئك الذين أصبحت أعماقهم غابات من أشجار الندم
 أولئك الذين يحاصر الندم مضاجعهم كالوحوش المفترسة
 أولئك الذين يبكون في الخفاء كلما تضخّمت فيهم أحاسيس
 الندم ويبحثون عن واحة أمان يسكبون فوقها بحور الندم الهائجة في أعماقهم..
 لحظة الحب
 معظمنا يملك قدرة الحب ...
 لكن قلّة منا فقط يملكون قدرة الحفاظ على هذا الحب ...
 فالحب ككل الكائنات الأخرى يحتاج إلى دفء وضوء وأمان ..
 لكي ينمو نموه الطبيعي فلكي يبقى الحب في داخلك
 فلابد أن تهيئ له البيئة الصالحة ولابد أن تتعامل مع الحب
 كما تتعامل مع كل شيء حولك يشعر ويحس ويتنفس..
 فلا تظلم الحب.. لكي لا يظلمك الحب..
 لحظة الغضب
 في حالات كثيرة ينتابنا الغضب ...
 فنغضب ونثور كالبركان ونفقد قدرة التفكير ...
 ويتلاشى عقلنا خلف ضباب الغضب وتتكون في داخلنا
 رغبة لتكسير الأشياء حولنا ...
 فلا نرى ولا نسمع سوى صرخة الغضب في أعماقنا ...
 وكثيرا ما خسرنا عند الغضب أشياء كثيرة نعتز بها ..
 وتعتز بنا ثم نستيقظ على بكاء الندم في داخلنا..أي اللحظات اخترت....
 اي اللحظات تتمنى ان تجدها...
 اي اللحظات انت نادم عليها...؟؟

هناك 14 تعليقًا :

  1. يالها من لحظات جميله حانية بكل مافيها من الم او شجن او حب وحنين ولقاء وفراق

    فلكل منا اكيد لحظاته التى يسعد بها ,, فانا دائما اتوق للحظاتى مع الحب والامان فيالها ما سعاده وامان

    سلمت اخى /ابو سفيان
    راق لى ما قدمت وابدعت

    دمت بلحظات راقية سعيده حانية مع من تحب

    احترامى ومودتى اخى

    ردحذف
  2. شكرا لك اختي الكريمة بسمة الورد نورت صفحتي كالعادة  وانا بدوري اتمنى لك لحضات ممتعة 
     وسعيدة انشاء الله  لك مني اجمل التحايا وارقها

    ردحذف
  3. و ما الحياة سوى لحظات ..ترتبط ببعضها

    فإما ان نعيشها ..او نبقى في الحياة أموات ..!

    سلمت يداك أخى و دام نبض قلمك

    تحياتي

    ردحذف
  4. EMA
    تمرين على المكان بعطر كلماتك
    ولمعات حبرك المميز
    ومن بعيد ارى ضوء يعم صفحتي
    اعرف حينها انك مررت على اسطري وزينت الصفحة بعطر كلماتك
    كل الشكر والتقدير

    ردحذف
  5. هذة اللحظات هى أوقاتنا,,أيامنا,,حياتنا هى نحن ...
    نعيشها بكل مافيها من سعادة أو ألم
    ورغم انها لحظات ولكن بعضها يمر كالعمر .

    راقت لى كلماتك سلمت يداك : )

    ردحذف
  6. Rozy.. ღ
    علقت فابدعت ،، كلمات واحساس راقي جدا دمت ودامت ايامك بخير شاكرا لك عطر المرور

    ردحذف
  7. لحظات لها بصكات في حياتنا ...

    شكرا لطرح يلامس الواقع .

    مدونة الزمن الجميل يسعدها دعوتك إلى جديدها !


    *

    ردحذف
  8. شكرا لك منجي باكير
    لك مني اجمل التحايا

    ردحذف
  9. أخي أبو سفيان.
    طرحك طرح رائع يغوص في أعماق كل محطة من هاته المحطات .
    يسبر أغوارها بلمسة مشاعر صادقة.لدرجة جعلتني أعتقد أنني أنا المتحدث.
    دمت اخي مبدعا.

    ردحذف
  10. شكرا لك اختي الكريمة ورود على مرورك الطيب
    الابداع والجمال لايكتمل الا بوجودك
    زهور من باقة إعجاب اهديها لك

    ردحذف
  11. السلام عليكم

    ترجمت معانى راقية للحظات تمر على الانسان
    بكل حرف تحمل ابداع عمق جميل
    ومشاعر تسكنناونسكنها جميعا

    فهذا هو الانسان ...لحظات ...مجرد لحظات

    احييك اخى العزيز
    لك ارق التحايا والامنيات الطيبة
    دمت بخير استاذى الفاضل

    ردحذف
  12. نعم اختي الكريمة أم هريرة
     هي مجرد لحظات لاغير بسلبياتها واجابياتها٠٠٠
     ربما اضطر الى اضافة لحظة اخرى
     وهي لحظة وجودك معنا بعد  طول الغياب 
     نتمنى ان يكون المانع خير٠٠
     صراحة اشتقنا اليك كتيرا
     متمنياتي لك بدوام الصحة 
    والعافية وطول العمر انشاء الله   

    ردحذف
  13. نادية تيحيحيت23 نوفمبر، 2011 6:05 م

    قد نتيه أحيانا بين اللحظات بأحلاها وبأمرها لكن لا نتيه في امر واحد هو اختيارك المستمر لأجمل اللحظات التي تجمع أقلامنا للكتابة بل لا نجد أدنى تعب في الرد عليها لانها تحملنا إلى عالم النقاء والجمال تحيتي لكل قلم خط مفرداته في هذه الصفحات وتحيتي الخالصة لقلمك الوفي سيدي المحترم شكرا على هذا الجمال وأرجوك امتعنا بمزيد من اللحظات
    مع مودتي الخالصة
    نادية

    ردحذف
  14. كتبت فابدعت فى كلماتك
    فانها حقا من اجمل اللحظات
    ولقد اخترت العباره القادمه لتكون
    أجمل لحظات
    حين يفهمك من حولك فيداوون جروحك أو يجعلونك تستند عليهم في مصائبك
    أجمل لحظات
    حين تعيش وسط أفئدة الناس بشفافيه بدون نفاق أو مجاملات خبيثة
    أجمل لحظات
    حين تعاند الشيطان و ترجع الى ربك بعد طول غياب فتطرق بابه و يفتح لك و يقبل توبتك
    في لحظـــــــــــات
    قد تلتقي أشخاصا تتمنى لو أنهم كل العالم
    تجد قلبا من أمامك يحتويك ويحتوى كل نفوس العالم
    قد تلتقي من تحترم إنسانيته
    من يعتذر إذا اخطأ
    من يحب بإخلاص ويصدق بإخلاص
    من لا مصلحة تجمعك به سوى الصدق
    نادية تيحيحيت
    كلماتك تاسرنا
    نجد للتميز مكانه
    نجد للجمال عنوان
    لاعدمناااك ... ودام نبضك ...موفقه لكل خير
    شكرا لك على تميز طرحك
    مع تحياتى وتقديرى

    ردحذف

أعضاء الصفحة

متابعينا networkedblogs