2011-09-26

المسجد أو(تِيمْزْكِيدَا) في حياة الأمازيغ

للمسجد أو (تِيمْزْكِيدَا) في حياة الأمازيغيين أهمية قصوى باعتباره النادي العام لأهل القرية، ولايختلف عنه إلا من لأخير فيه. ولأستاذ المسجد احترام، وهو الإمام- الطالب او الفقيه -والمؤذن (غالبًا) وقارئ الحزب، ومعلم الدروس لعموم أطفال القرية، الذين وجدوا في التربية الإسلامية بالأمازيغية عادات تحفزهم للتلهف على حضور دروس المسجد  المختلفة   التي تعلم الملازمين دراسة القراءة والكتابة باللغة العربية وحفظ القرآن، فالليل يخصصونه للمراجعة عندما يتفرغ أستاذهم للدراسة الليلية التي تهتم كل مساء بتعليم الأطفال ذكورا وإناثا، وبهذه الدروس يتعلمون قواعد الإسلام،


وللأطفال عادات يمارسونها تشوقهم إلى هذه الدروس الخاصة، كاعتيادهم الانطلاق بعد صلاة المغرب في عموم أزقة القرية مرددين إنشادات جماعية بأصوات طفولية موحية تحث الصغار على الالتحاق بالمسجد لتلقي الدروس الدينية، التي لايتخلف عنها ذكورهم وإناثهم ما لم يبلغوا سن البلوغ، وعادة مايلتقي الجميع في الطريق المؤدي إلى المسجد فيكوّنون صفًا واحدًا حاملين الحطب (ليستعمل في الإنارة وتدفئة ماء الوضوء)، وهم يرددون مرددات خاصة بتلك المسيرة. وقد ثمن «ديكو دي توريس»  التي شاهد فيها كيف يعلم بها الأمازيغيون أولادهم، وبعدما وصفها بدت له معقولة جدا،
 سلوكت
 
هناك عادات هيأها الأمازيغيون لتنتقل عبرها الأفكار الإسلامية من العربية إلى الأمازيغية. ومن أبرز تلك العادات سْلُوكْتْ التي تدعم الحضور الإسلامي في البيئة السوسية، فأثناءها يقرأ القرآن جماعيًا، وتنشد قصيدتا البردة والهمزية للإمام البصيري، وكل ذلك باللغة العربية، ويتم فيها الشرح بالأمازيغية؛ لأن كل الفقهاء الأمازيغيين يفسرون معاني القرآن قدر المستطاع.
إن «سّلُوكْتْ» احتفال خصصه الأمازيغيون للطلبة كي يحضروا في جميع المناسبات، ويؤكدوا على حضور الإسلام في كل الممارسات، ولحضور مناسباتها يكون الطلبة قد تهيؤوا واستعدوا وتزينوا بأحسن ماعندهم، ويستقبل مجيئهم بغاية الفرح والسرور، ويجلسون في أحسن مكان وعلى أجمل فراش، وتقدم إليهم أحسن أنواع الأطعمة، ويعبرون عن فرحتهم بحماسهم في أداء «تاحزابت»، وإنشاد شعر يمدح الكرماء في مايسمونه «ترجيز». ويعتمد حفل «سْلوكْتْ» على ثلاث دعائم: تاحزّابت والبوصيري وتّرجيز، ولكل منها دور في التفاعل القوي بين الأمازيغيين والمتن الإسلامي.
تاحزّابت

«تاحزّابت» نسبة إلى حزب القرآن الكريم، والمقصود بها نوع من أداء قراءة القرآن برفع الصوت بأقصى مافي حلوق الطلبة من قوة وتمطيط في القرآن جماعة في منتزهاتهم (أدوال)، أو في المواسم التي يتلاقون فيها. وطريقة إنشاده تخلق تواصلا، ويتجلى تأثيرها على ملامح القراء الذين يؤدونها بحماس تجسده حركاتهم الموقعة بإيقاع طريقة القراءة، ويعبر عنه اندماجهم في الأداء، وكذلك ترحيب الناس وتشجيعهم لجودة القراءة. ولعل هذه الاحتفالية هي سر المحافظة عليها رغم ماواجههم من انتقادات؛ حيث قاومها كبار العلماء، ولكن لم يفيدوا فيه شيئا، وقد اهتم الشعر الأمازيغي التعليمي بالمتن القرآني، فنظمت أبيات ومقاطع بعضها خاص بالرسم القرآني، وبعضها بالتجويد. وكثيرًا ماتنشد بالأمازيغية خلال حفل سلوكت القرآني
 البردة والهمزية
 
لا ينعقد الـ «سلوكت» بدون إنشاد قصيدتي: «البردة» و«الهمزية» للبوصيري، وإذا كانت «تاحزابت» قناة للقرآن في مجال التفاعل بين الإسلام والأمازيغية، فإن البردة والهمزية قناتان للمديح النبوي من تأليف الإمام البوصيري (ت 696 هـ ـ 1296 م)، اكتسبتا نوعا من القدسية التي يوحي بها تلازمهما لـتاحزّابت القرآن، ولأن الاعتقاد في قدرات القرآن امتد إلى كتب دينية مثل صحيح البخاري ودلائل الخيرات (للجزولي) الذين يحظيان في شمال أفريقيا باحترام بالغ، إلا أن أهم مثال في هذا المجال هو: البردة التي ترجمت إلى الأمازيغية وتكتب بها التمائم، وتنشد عند الدفن وتكتب على جدران المساجد، وتعتبر مع الهمزية ملازمتين للـ «سلوكت» القرآنية أكثر من غيرهما من جل ماألف في المجال الإسلامي، ثم إن إنشادهما في نصهما العربي صار من أروع وأعذب الألحان التي يتأثر بها المستمعون في احتفالهم بالطلبة
 تّرجيز

«التّرجيز» صيغة أمازيغية لكلمة الترجيز في العربية، والمقصود بها في حفلة الـ «سلوكت» هو إنشاد الأشعار العربية بطريقة خاصة، إذ يبدؤها فرد واحد منهم ثم يرددها بعـده الآخرون، ويتدخل آخر مضيفا أو مجيبا سابقه. ويمثل هذا الترجيز قمة التفاعل بين المستمعين الأمازيغيين الذين يجهلون العربية، وبين الطلبة الذين قد يدركون بعض معاني ماينشدون، والعلاقة الجامعة للتأثر بين المستمعين والقراء هي طريقة الإنشاد مما له علاقة واضحة عند العارفين بطريقة إنشاد حوار العقول الشعرية خلال العرض الشعري في أحواش، ومن أجمل مايوحي بوجود تلك العلاقة، ذلك الشعور الغامر الذي يعكس فرحة التأثر بمقروء سلوكت نهارا، وفرحة التمتع بالشعر المنشد في أحواش ليلا، تلك العادة التي تواكب قراءة القرآن في تاحزّابت وإنشاد الأشعار العربية في الاحتفال بـالطلبة في المواسم الكبرى حيث يلتقي عشرات الحفاظ في مجموعات يخصص لها مكان معين في الموسم. وتتناوب المجموعات على قراءة ربع حزب من القرآن لكل جماعة على حدة، فإذا وصل دور مجموعة منهم جاء جميع الحاضرين، ووقفوا عليهم يحصون عليهم الأنفاس، فإذا مالوا ولو خطأ في وقف أو إشباع أو قصر أو توسط أو غير ذلك من أنواع التجويد صفق لهم جميع الحاضرين من الطلبة تشهيرا للسامعين بعظم الزلة، وربما سمع التصفيق العوام المشتغلون بأنواع الإتجار خارج المدرسة فيصفقون هم أيضا لما رسخ في أذهانهم من فظاعة ذلك
تامغران لقرآن
 
وهناك من يقول عن سلوكت أنها تامغران لقرآن، أي عرس القرآن، لأنها احتفال له مقوماته الخاصة. فهو احتفال لا يهتم بتبليغ خطاب ديني بالأمازيغية بصورة مباشرة، ولكن الاعتقاد في حصول الثواب به هو الذي جعلهم يقبلون عليه بكل حواسهم مخصصين له النهار كله كما يخصص قسط من الليل لاحتفال أحواش. ولكن الاحتفال بالقرآن في عرسه تامغرا ن لقرآن لا يتناقض مع احتفال الرمز الشعري في عرسه: أحواش لأن العادات الأمازيغية تعتبرهما غير متناقضين، بل إن أحدهما يكمل الآخر بأداء وظائف محددة، ذلك أن سلوكت احتفال بكلام الله، وسنة رسوله وبحُفّاظهما، أما أحواش فاحتفال بفنية كلام العباد، وبنبل أعمالهم المعبر عنها بلسان الشعراء ءيماريرن ورّوايس إن سلوكت وأحواش احتفالان لاتتم بهجة مناسبة أمازيغية بدونهما، بل إن من عوائد المغرب ، أن الأعراس والختمات القرآنية في الأفراح والاحتفالات عندهم سواء.

هناك 13 تعليقًا :

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سلمت اناملك استاذى

    معلومات قيمة ومهمة قد غابت على كثير منا


    وجاء سردها هنا باسلوب رائع ومميز

    =========
    شكراًلك
    ========
    زهرة

    ردحذف
  2. ماشاء الله معلومات قيمة جدا .. بوركتم اخى ابو سفيان

    بسعد كثيرا عندما ادخل مدونتك واتعرف على هذه المعلومات القيمة الغاليةالثرية بالكثير والكثير بما لا اعلم عنه شيىء

    دام ذوقك وجميل ما تطرح لنا ,, فلا تحرمنا المزيد عن العادات والتقاليد الراقية وانا من المتابعين ان شاء الله

    دمت بكل خير مودتى وااحترامى اخى

    ردحذف
  3. شكرا اختي الفاضلة( حياتى ) دائما في الموعد لك كل التقدير والاحترام

    ردحذف
  4. لك مني اجمل التحاياشكرا لك على التعليق ومتمنياتي لك
    بالاستمتاع في سبر اغوار الامازيغية ...
    نتمى ان توفقي في دالك انشاء الله ...تفضل بقبول اسمى عبارات التقدير والاحترام.
    لك مني اجمل التحايا

    ردحذف
  5. نادية تيحيحيت27 سبتمبر، 2011 6:50 م

    قال الله تعالى في كتابه الحكيم

    (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ (18)) التوبة

    وقوله تعالى:
    (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (38)) التوبة
    إن موضوعك لغني بما فيه الكفاية أستاذي بما جادت به قريحتك من معلومات مفصلة عن تداقيق ما يجري في دواخل المساجد عند الأمازيغيين هناك عادات وتقاليد توارثها أجدادنا وآباؤنا واحتفاليات بختم الذكر وما تحدوها من طقوس مميزة أثمرت هذه العادات جمالا في موضوعك الذي رحل بنا جميعا إلى دور الذكر ومجالس الحفظومراسيم ختم القرآن وما تعقبه من تسميات أبرزها عرس القرآن وما تتخله لحظات ختم الحفظ من فرحة عارمة لدى الحفظة ولدى مدرسيهم وحتى لدى اهلهم ودويهم ومن يساهم معهم بالقليل والكثير من اهل القرية والاعتناء بهم هناك الكثير مما يقال في موضوعك وأكتفي بهذا القدر لكي لا أشغل حيزا لتعاليق أخرة
    دمت وفيا لنا
    لك مودتي
    نادية تيحيحيت

    ردحذف
  6. شكرا اختي الفاضل...نادية تيحيحيت
    قلمك المبهر دائما ما يحلق بنا في سماء العذوبة والابهار ..
    يعطرنا بأحلى المعزوفات ...
    وأجمل الألحان ..
    دمت لنا عطرا ولحنا وكلمةً دافئة
    دمت بهذا التوهج المبهر دئما .
    مع تقديري واحترامي

    ردحذف
  7. شكرا لافادة وافية حصلت لي هنا !

    تحياتي لقلم يعرف ما يكتب ...

    مدونة الزمن الجميل يسعدها دعوتك إلى جديدها !

    ردحذف
  8. شكرا اخي الفاضل منجي باكير دائما في الموعد لك كل التقدير والاحترام

    ردحذف
  9. السّلام عليكُم ،
    شكراً جزيلاً ، معلومَات قيّمة أستفدت مِنها

    ردحذف
  10. شكرا لك اخت روان مرورك وتعليقك اسعداني جدا ..تقبلي تحياتي

    ردحذف
  11. أهلا أخي :

    ماذا عن المهرجان الأمازيغي الذي يجري هذه الأيام ؟؟

    هل من افادة ؟؟

    ردحذف
  12. شكرا لك اخي الكريم منجي باكيرعلى الاطلالة --اما بخصوص موضوع -المهرجان الأمازيغي الذي يجري هذه الأيام  فيستم التطرق اليه عندما  نستكمل جمع بعض المعلومات  تتعلق بالموضوع   لك مني اجمل التحايا

    ردحذف
  13. This site truly has all of the info I needed about this subject
    and didn't know who to ask.

    Also visit my web blog: gout in hand
    my web page: uric acid foods

    ردحذف

أعضاء الصفحة

معجبينا على الفيس بوك

متابعينا networkedblogs