2010-04-17

عروبة الإسلام

في 'عروبة الإسلام'
في 'عروبة الإسلام' - Hespress
أحمد عصيد


ذعر فقهاء العروبة وانكشفت ألاعيبهم القومية الضيقة الملتحفة بالدين، بعدما صدرت من تركيا فتوى لبعض العلماء تقول بضرورة الصلاة بالتركية التي يفهمها الناس عوض الإستمرار في الصلاة بالعربية التي لا يفهمونها، وهو ما حصل في تاريخ المسيحية عندما انتقل الناس بالتدريج من استعمال اللاتينية لغة النخبة و رجال الدين و الإقطاعيين من العائلات الأرستقراطية، إلى استعمال لغاتهم اليومية التي كان رهبان الكنيسة يعتبرونها "لهجات سوقية"، وقد أظهرت الثورات الإجتماعية والسياسية والعلمية التي عرفتها القرون الثلاثة الأخيرة، بأن الإيمان القائم على الخوف والجهل ليس إيمانا، بقدر ما هو تخدير للناس البسطاء لضمان عبوديتهم لغيرهم، وأن كل ما لم يتم التأسيس له على مرتكز العقل و الوعي الفردي و الجماعي يظل هشا بدون عمق في الحياة الإنسانية
حجج فقهاء الترك قوية ومن العيار الثقيل الذي يطرح الواقع بلا لفّ ولا دوران، فالمسلم ينبغي أن يكون ملما بمضامين الوحي عبر لغته، وأن يفهم ما يقول خلال الصلاة لأن هذه الأخيرة ليست تردادا ببغائيا لعبارات مبهمة بل هي عبادة، أي اختيار والتزام، مما يجعل من الضروري أن يمارس الإنسان الصلاة بلغته الأصلية الحميمية التي لها صلة بحياته و روحه و فكره، أي اللغة التي يمارس فيها الفرد كل أنشطته الحيوية اليومية.
أما حجج فقهاء الأزهر والسعودية فجاءت كالعادة حججا ملفقة و عبارات وجدانية عاطفية مؤدلجة بنفحات قومية الدافع إليها ليس تقوية الإيمان و نشر الإسلام، بل استغلال الدين لتعريب الأقوام و تمرير ثقافة العرب و قيمهم المتقادمة إلى الشعوب الأخرى .
فهذا يوسف القرضاوي يقول إن "من يريد أن يفصل بين العروبة و الإسلام كمن يريد أن يفصل بين الروح والجسد"، و هذا معناه أن روح الإسلام هو العروبة أي هوية العرب و ثقافتهم، وهو ما يترتب عنه أمران إثنان:
1) إما أن هذا الدين ليس موجها للاقوام الأخرى و بالتالي فهو مقصور على العرب والناطقين بالعربية، وفي هذه الحالة نريد فهم الأسباب التي جعلت العرب يغادرون جزيرتهم القاحلة إلى بلاد الله الواسعة و يغزوا الأقوام و الحضارات الأخرى لنشر دينهم بالخيل و السلاح تطبيقا لما ورد في الحديث : "أمرت ان أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فإن فعلوا عصموا مني دمائهم وأولادهم وأموالهم " ، و ما جاء في الآية : "يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين".
2) و إما أن الإسلام دين هدفه التعريب و نقل الشعوب من هوياتها الأصلية إلى هوية العرب و ثقافتهم و لغتهم، و خلق نوع من الأبوة الثقافية للعرب تمثل إيديولوجيا لهيمنتهم السياسية باستعمال الدين، و في هذه الحالة لماذا يقال إن الهدف هو نشر الدين و دفع الناس إلى الإيمان و العبادة، و لماذا يعتبر المسلمون أنفسهم أمة ذات رسالة خالدة إلى "العالمين"، هل التعريب و نشر قيم العرب و ثقافتهم رسالة عالمية ؟
فقهاء أزهريون رفضوا فتوى فقهاء الترك، وأكدوا أنه "لا يجوز شرعا " ترجمة نص القرآن، وإنما يجوز ترجمة معانيه وتفسيره فقط. وأوضحوا أن الترجمة الحرفية لآيات القرآن لا تعطي الدلالات للألفاظ العربية التي نزل فيها القرآن.
وقال الدكتور نصر فريد واصل مفتي مصر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر «إن الله سبحانه وتعالى أمر المسلمين بأن يقرأوا القرآن الكريم مرتلا، حيث قال تعالى "ورتل القرآن ترتيلا" أي أن يقرأ القرآن بصوت كله خشوع وتدبر مع الالتزام التام بالقراءة الصحيحة من حيث مخارج الحروف ومن حيث الوقف والمدّ والإظهار وغير ذلك، وبالتالي لا يجوز قراءة القرآن بطريقة تغير من ألفاظ القرآن الكريم ولا بلغة غير لغة القرآن".
ويتضح في هذا القول مشكلة تمسك العقل العربي بالقشور و بظاهر اللغة على حساب المعاني و الأفكار والمضامين، و على حساب قيم السلوك الإنساني النبيل، فالغرض و اللبّ هو اللغة في حد ذاتها و تراكيبها وتعابيرها و أساليب نطقها و التنغيم الصوتي في أدائها وليس رسائلها و مضامينها، و هو ما نتج عنه إغراق الفكر الإسلامي عبر العصور في شكليات البلاغة والبيان خارج أي منطق عقلي متماسك، و جعل إيمان المسلمين مستندا إلى حجج البلاغة والمجاز والخيال والتشابيه والإستعارات أكثر من اعتماده المنطق العقلي و الفكر العلمي.
واعتمادا على هذا الحجاج البلاغي اعتبر فقهاء المسلمين أنّ إعجاز القرآن يكمن في لغته و تراكيبه التي لا يمكن الإتيان بمثلها، و الحال أن التعابير القرآنية كانت تقليدا راسخا في تعابير الكهان و الشعراء و أهل الأدب قبل الإسلام بكثير، و جهل الناس بحياة العرب قبل الإسلام و بثقافتهم بسبب اعتبار الإسلام بداية التاريخ هو الذي يجعلهم ينظرون إلى النص القرآني كما لو أنه نص فريد لا مثيل له.
و لترسيخ خرافة الإعجاز البلاغي للقرآن قال الدكتور عبد العظيم المطعني أستاذ الدراسات العليا في جامعة الأزهر أنه "لا يستطيع أحد قراءة القرآن نصا بلغة أخرى لأن ذلك محال عقلا فهو لسان عربي مبين. وقال الجائز فقط هو ترجمة معاني القرآن وتفسيره وليس نصه لأن جميع لغات العالم تعجز أمام بلاغة القرآن واللغة العربية ومدلولاتها وتراكيبها في أن تأتي بآية واحدة من القرآن".
هذا الفهم السطحي للدين ، و الذي ينزع عنه عمقه الإنساني و يجعله مجرد تباري ساذج في البلاغة و تنميق العبارات، يخفي وراءه إيديولوجيا سياسية تهدف إلى جعل القرآن بوابة لنشر العربية و علومها و آدابها لدى الأقوام من غير العرب، و على ذكر هذا الموضوع فقد كنا دائما و نحن طلبة نتفكه و نمزح بمساءلة سكان بادية سوس عن معاني الآيات التي يستعملونها في الصلاة، و كم كنا نضحك حتى نستلقي عندما كنا نسمع تفسيرهم لها، و الذي لم يكن له علاقة بمضامين النصوص، كما لاحظنا بأن الكثير من العبارات القرآنية الفخمة تجعلهم بسبب غرابتها عنهم و عن لغتهم يتصورونها ذات مضامين خارقة، و عندما نشرحها لهم يرفضون كليا أن يقبلوا بأن تكون معاني الآيات هي ما ذكرنا، لكونها غالبا معاني بسيطة جدا، و ذلك مثل:" و العاديات ضبحا فالموريات قدحا فالمغيرات صبحا" و التي ليست سوى الخيل، في الوقت الذي يتخيلونها أمورا من أسرار الغيب. و يدلّ هذا على أن ما سمّي "إعجاز القرآن" إنما هو في معظمه فكرة لقيت رواجا عند العجم من الأقوام، و الذين لا يعرفون اللغة العربية، مما يجعل غرائبية النص أساس سلطته على النفوس، و ليس مضامينه و ما فيه من أخبار تصبح عادية تماما عندما تنقل إلى لغة أخرى.
إن محاولة منع الصلاة بلغات الأقوام الأخرى غير العرب، و اعتبارها أمرا محظورا في الشرع الإسلامي هو مجرد آراء إيديولوجية، كما أنّ اعتماد حجج بلاغية لتكريس ذلك يجعل بعض المسلمين السذج يعتفدون في عروبة الذات الإلهية نفسها، فالله عربي و لا يفهم ما يقوله المؤمن بغير العربية (لغة أهل الجنة في خرافة أخرى)، كما يجعل النص القرآني يبدو كما لو أنه هدف في ذاته و لذاته، في الوقت الذي لا يوجد فيه دين من الأديان أو نصّ من النصوص يمكن اعتباره هدفا و غاية في ذاته في عصرنا هذا، ذلك أن الأديان اليوم و كذا النصوص المقدسة عموما إنما تستعمل في سياق خدمة الإنسان بمفهومه الكوني و ضمان كرامته، و كل ما يخرج عن ذلك يصبح القصد منه المسّ بالكرامة الإنسانية بدافع طائفي أو عنصري أو سياسي.
و الغريب في قول الدكتور المطعني هو إصراره على تكريس خرافة سمو العربية على جميع اللغات التي تعجز عن أن تحمل مضامين القرآن، في الوقت الذي يعلم فيه الجميع بأن العربية تعاني اليوم من صعوبات كبيرة في استيعاب علوم عصرها، و هذا معناه أن علماء المسلمين ما زالوا يعيشون تحت تأثير مخدر دام مفعوله لمئات السنين من التخلف

هناك 4 تعليقات :

  1. أستاذنا
    OTOUMANAR
    تحياتي لك
    لكن في عهد الرسول في مكة كان هناك من هم غير العرب من فارس مثل سيدنا سلمان و من الحبشة مثل سيدنا بلال و العديد
    لم نسمع ان صلى أحدهم بلغته. ما رأيك؟

    ردحذف
  2. اختي Sonnet هدا لا يمنع ان نفهم القران كل بلغتة((ويتضح في هذا القول مشكلة تمسك العقل العربي بالقشور و بظاهر اللغة على حساب المعاني و الأفكار والمضامين، و على حساب قيم السلوك الإنساني النبيل، فالغرض و اللبّ هو اللغة في حد ذاتها و تراكيبها وتعابيرها و أساليب نطقها و التنغيم الصوتي في أدائها وليس رسائلها و مضامينها، و هو ما نتج عنه إغراق الفكر الإسلامي عبر العصور في شكليات البلاغة والبيان خارج أي منطق عقلي متماسك، و جعل إيمان المسلمين مستندا إلى حجج البلاغة والمجاز والخيال والتشابيه والإستعارات أكثر من اعتماده المنطق العقلي و الفكر العلمي ))على كل حال الموضوع منقول للامانة والكاتب كما هو معلوم الاستاد الكبير عصيد ...شكرا لك

    ردحذف
  3. إلى Sonnet
    لأنهم كانوا يتقنون العربية

    ردحذف
  4. Zawali شكرا لك على المرور تحياتي

    ردحذف

أعضاء الصفحة

معجبينا على الفيس بوك

متابعينا networkedblogs