2018-07-08

شمال افريقيا والجهل المقدس

فرنسا واليهود وسكان المريخ بمباركة الموزمبيق وبتواطء مع ايران اخترعوا للامازيغ راية رباعية الالوان لتقسيم دول العرب "كأن العرب متحدون اصلا" !! هكذا يردد اصحاب الجهل المقدس من بعض المستعربين وبعض الامازيغ الناطقين من جماعة "انا امازيغي ولكن عربني الاسلام "منذ وقت قصير فقط كان البعض يظن ان الراية الامازيغية هي راية شبيبة القبايل مرت الايام حتى شهدوها عند سكان غرداية والشاوية وقالوا هل الشاوية قبايل ؟ ومرت الايام
حتى شهدوها في المغرب وقالوا ربما مساندة مغربية للقبايل حتى تأزمت عليهم الامور لما شهدو سكان جزر الكناري وأمازيغ مصر وتونس وكندا وفرنسا و شهدو ثوار ليبيا في 2011 يحملونها على الدبابات والاسلحة المصوبة نحو قوات القذافي فخطلطت عليهم الامور اكثر ولم يفهموا أي شيئ !. وبعد التفتح الاعلامي وانتشار المعلومة عبر الفايس بوك بدأ البعض يطرح تسائل مفاده كيف لفرنسا التي قسمت البلدان واليهود الذين لا شك انهم لن يسمحوا لاي وحدة في شمال افريقيا ان يصنعوا لسكان شمال افريقيا راية توحدهم من واحة سيوا في مصر الى غاية جزر الكناري ؟؟ واليوم اصبحت هذه الراية الثقافية والهوياتية وليس السياسية كما يضن البعض راية لكل سكان شمال افريقيا الامازيغ الناطقين فيهم والمستعربون وهي اكبر دليل على رغبة شعوب هذه المنطقة الى تحقيق حلم توحيد دول شمال افريقيا مثلما هو الحال للاتحاد الاروبي والولايات المتحدة وهذا لاشتراك هذه الشعوب في الثقافة والتاريخ والاقليم الجغرافي وتأثر كل دولة بمصير الدولة المجاورة .

0 --التعليقات-- :

إرسال تعليق

أعضاء الصفحة