2015-10-24

من هنا جائت فكرة تمثال الحرية

حلي أمازيغي تتزين به المرأة الامازيغية منذ 950 قبل الميلاد تتقلده إمرأة تمثال الحرية في 1886 ميلادية هل هي صدفة ام ان فكرة تمثال الحرية جائت من هنا ..هذا الثمتال الذي اصبح رمزا للحرية ورمزا لاقوى دولة في العالم  والذي  تم نحته في مارسيليا من طرف النحات الفرنسي فريدريك بارتولدي الذي عاش كثيرا  بمنطقة سوس جنوب المغرب وبعدها منطقة الاوراس في الجزائر المنطقتان الامازيغيتان  المشهورتان بهذا الحلي الامازيغي الجميل  هذا النحات والرسام الكبير وبفضل احتكاكه بالامازيغ  فإن اغلب اعماله الفنية  تطغى عليها لمسات امازيغية .. ومنها  إستنبط رمز الحرية الذي يرمز إلى سيدة تحررت من قيود الاستبداد التي ألقيت عند إحدي قدميها. تمسك هذه السيدة في يدها
اليمني مشعلا يرمز إلي الحرية، بينما تحمل في يدها اليسري كتابا  أما علي رأسها فهي ترتدي تاجا مكونا من 7 أسنة تمثل أشعة ترمز إلى البحار السبع أو القارات السبع الموجودة في العالم. تمثال الحرية هو عمل فني نحتي قامت فرنسا بإهدائه إلى الولايات المتحدة الأمريكية في 28 أكتوبر عام 1886 كهدية تذكارية، بهدف توثيق عرى الصداقة بين البلدين بمناسبة الذكرى المئوية للثورة الأمريكية (1775-1783). ومنذ ذلك الحين استقر التمثال بموقعه المطل على خليج نيويورك بولاية نيويورك الأمريكية ليكون في استقبال كل زائري البلاد سواء كانوا سائحين أو مهاجرين. قام بتصميمه فريدريك بارتولدي بينما صمم هيكله الإنشائي غوستاف إيفل.

0 --التعليقات-- :

إرسال تعليق

أعضاء الصفحة

معجبينا على الفيس بوك

متابعينا networkedblogs