2014-04-01

الأمازيغية الحضارة التي لاتشيخ

لست فارسا في زمن غير الزمان احكي حكايات يرونها اوهام امشي وسط قافلة من الفرسان يركبون خيول من اقلام 
انطوىَ زمن تلك الأزمان زمن الامازيغ الشجعان فلست فارس هذا الزمان زمن الخنوع والجبان 
هيهات ايها الزمان فلم يعد لك مكان فقد غاب الفرسان قالتها الايام ماتت ذاكرة الانسان 
اخاطبك ايها الفارس الهومام يا صاحب الارض والخذلان لن يطولنا النسيان فنحن الامازيغ الشعجان لا نحب الخسران خيولنا بربرية ثيابنا صوفية معاركنا حامية 

فقد عاد زمان الفرسان فنحن في الجبال والسهول والوديان 
فارفعوا اصواتكم ايها الرجال الاحرار يا ابناء مازيغ واذرار طريقنا لم يكن يوم سيار فنحن هم الابرار دمائنا تلون الانهار 
فقد عاد يوغرطة مع جيش جرار فرسانه امازيغ احرار 
حضارة لا تشيخ 
واقع ثقيل يفرض نفسه علينا مستسلمون ولا نملك الا دائرة محدودة نجول ونصول فيها ما يربط الانسان بالواقع الارض ومايربطهما بالعالم الحضارة وحضارتنا تعاني العتمة والكتمان واحيل تاريخها الى التقاعد والشيخوخة المبكرة لكنها ترفض الموت في صمت وتتجدد دائما مع كل مخاض تولد الانسانية الامازيغية هي حضارة ليس لها قبر الا اذا اردنا نحن ابنائها قبرها فهي لم تقم على انقاذ الحضارات السابقة بل احتوت الجميع وجعلتهم جدرانا واعمدة دعمت بهم اسسها قد تدركنا الشيخوخة كشعب، لكننا لا نؤمن بالانفصال عن الثقافة والتراث، والعادات والتقاليد،وتاريخنا يشهد على ذلك فقد تصبح في ذهن البعض جزءاً من الماضي لكنها في اذهننا جزء من الحاضر والمستقبل الاصالة هي صفتنا ومصطلحنا في الحياة 
صحيح نعيش غربةٌ مريرة في وطن جعل منا اغراب في ارضنا هذه الارض المتمردة ارتبط اسمها بالحرية اردوا تقيدها باغلال من نار تحرق ارجلنا الحافية فلا مجال للفرار فسحقا لكم ايها الهربون 
ايها الانسان 
ان البحث عن الهوية الوطنية النابعة من الجغرافيا والحضارة والتاريخ لأن هؤلاء المواطنين هم الوحيدون على الارض بدون هوية وهويتهم انهم عبيدا لقوميات اخرى واديولجيات هدامة تقتل فيكم الانتماء الى الارض 
هذه الاديولوجية استصغرت شعبا بأكمله وغيبت حضارته وتاريخه واختصرت الشعب والارض في موقع جغرافي تابع لخرافة الوطن ع الكبير وحولت الإنسان الى تابع ومنحته التبعية وهو الصك الجديد للعبودية انه الانتهاك بعينة ان يسلب شعب عظيم ذو تاريخ عظيم من ابسط حقوقه وتصادر هويته وتستبدل بتابعية رق جديدة
فالامازيغ شعب واحد وهوية واحده لا تفرقه انماط لغويه اكانت عربية او امازيغة ولا لون ولا دين فنحن الشعب الوحيد الذي اخذ من ثقافات العالم دون التفريط في تقليده ولباسه وحياته اليومية منذ فجر التاريخ حتى لو تحدث لغة اخرى واستبدل لغته بها لكنه يعطيها رونقها وجمالها الامازيغي 
ايها الانسان 
الهوية تستحق النضال ما بالك ان تكون الهوية مجرد تابعية !!
افهم واترك اعباء الحياة ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بالجهد والعمل كفاكم نظرة متشائمة نحو الامازيغية فهي هوية شاملة جاملة لا تبنى على العرق بل من الارض والانسان اعي وفهم ايها الانسان معنى أننا شعب طُمِسَتْ هويته وعُوْمِلْ معاملة لا إنسانية ونُهبت أراضيه وثرواته وانتهكت مواطنته بسم الوطن الوهمي لا نريد استعمار ولا استحمار جديد نريد ان نكون نحن الانسان ايها الانسان

هناك تعليق واحد :

أعضاء الصفحة

متابعينا networkedblogs