2012-04-03

هنيئا للشعب الازوادي الامازيغي الحر


اكد الموقع الرسمي للحركة الوطنية لتحرير ازواد ان عناصر أزوادية كانت موالية لحكومة مالي، ومتواجدة في مدينة تنبكتو، تلاحمت مع وحدات جيش التحرير الأزوادي التي كانت مرابطة على ضواحي المدينة منذ أيام، لتشن العملية التحريرية المشتركة، والتي توجت بنجاح كبير للثوار، فبسطوا السيطرة الكاملة على المدينة، ورفعوا العلم الأزوادي في تنبكتو التاريخية، مدينة ثلاثمائة وثلاثة وثلاثين قديسا، لتعود لها كرامتها وحريتها ومكانتها التاريخية التي سلبها الاحتلال المالي منذ أكثر 50 سنة حسب بيان الحركة، كما اضافت الحركة ان تنبكتوا الان محررة بالكامل بسواعد أبنائها الأوفياءوتخرج الأهالي مبتهجة لتردد هتافات الحرية

واعلن بيان الحركة عن فشل ما وصفه بالورقة الخبيثة التي كانت حكومة مالي تستخدمها لتمزيق الجسد الأزوادي، وتفكيكه، اليوم في تنبكتو نبلاء وزعماء وشباب الصونغاي، والفلاتة والطوارق، جنبا إلى جنب يعيدون لمدينتهم المقدسة حريتها.
في هذا اليوم العظيم، في هذه اللحظات التاريخية في حياة الشعب الأزوادي الأبي، التي تم فيها تحرير مدينة تنبكتو التاريخية، بعد كيدال، وغــاوو، وباقي أراضي أزواد، يهنئ المكتب السياسي للحركة الوطنية لتحرير أزواد باسم كافة هيئات الحركة وهياكلها جيش التحرير الوطني الأزوادي وكافة أبناء الشعب الأزوادي بهذه الانتصارات العظيمة التي حققتها الانتفاضة الأزوادية المباركة.
أيها الشعب الأزوادي العظيم: إذا كنا قد قمنا ببعض واجبنا في كفاحنا التحريري، فقد بدأ واجبنا في حماية وصيانة الحرية، والحفاظ على مكتسبات ثورتنا الميمونة، وبناء نهضتنا الشاملة، التي تستهدف خير الأمة، ورفع شأنها، وتحريرها من الاحتلال الذي أثقل كاهلها.
أيها الشعب الأزوادي العظيم: إن المعركة لم تنته بعد، فعلينا أن نثق بأنفسنا وقدراتنا، وأن نكون يدا واحدة على قلب رجل واحد، للمضي قدما في المشوار الذي بدأناه.
وللعالم نقول: إن الشعب الأزوادي قد صمم على نيل الاستقلال عن الاحتلال المالي الغاشم، وأن يقطع العهد مع سنوات القمع والإذلال والقهر والقتل التي عاشها منذ أكثر من 50 سنة، وقد بذل الشعب الأزوادي، وسيبذل الغالي والنفيس لتكتمل فرحته، يوم يعلن عن استقلاله التام، وميلاد دولة أزواد الفتية وعلى شعوب المنطقة أن تستبشر خيرا بهذا التحول الذي سيكون قطعا عامل استقرار وازدهار في منطقة الساحل الافريقي، على عكس ما يروج له المناوئون.
وتوجه الحركة الوطنية لتحرير أزواد نداء عاجلا إلى كافة أبناء الشعب الأزوادي رجالا ونساء، أينما كانوا، أن يعودوا إلى الأرض الأم، للمساهمة في النهوض بأمتنا، وإدارة شؤون حياتنا، والدفاع عن أمننا.
وأخيرا، لا يسعنا إلا أن نمجد هذا الشعب الأبي على حيويته، وإيمانه، ونضاله الذي بدأ يثمر أطيب الثمرات.

هناك تعليقان (2) :

  1. أخاف على الاخوة الامازيغ الازواضي ان يتحكم فيكم البتو الهلال المندسين على انهم أزواضيون و بالتالي الانسياق معهم حتى ينشئوا دولة عروبية جديد على ارض الامازيغ .
    أنظروا ما فعله الملاليون باخواننا التبو التيدا في ليبيا و مفعلوه مع أيموهاك الامازيغ في تورغا حيث وضعوهم في قفص و ينادهم يا كلاب .

    ردحذف
    الردود
    1. مخاوفك في محلها نتمى ان لاينجر الاخوة الازواد الى متل تلك الافعال وهم بالفعل قادرون على تفاديها والكل يشهد لهم بدماتة الخلق

      حذف

أعضاء الصفحة

متابعينا networkedblogs