2011-09-01

الربيع الأمازيغي في شمال أفريقيا


في الوقت الذي كثر فيه الحديث عن الربيع العربي، نهض الأمازيغ بدور رئيسي في التغييرات التي اجتاحت منطقة شمال أفريقيا، ما قاد إلى اعتراف واسع النطاق بثقافتهم ولغاتهم.
ففي ليبيا، قاد الأمازيغ الذين اشتكوا من التهميش على مدى عقود من قبل الأغلبية العربية مقاومة شرسة في معاقلهم بجبال نفوسة غربي ليبيا ضد نظام الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.
ويرفرف علم الأمازيغ الذي يرمز لهويتهم وثقافتهم عاليا فوق الأراضي التي سيطروا عليها بجبال نفوسة.

كما رفرف العلم عاليا عند تنظيم المهرجان السنوي للأمازيغ في مدينة أغادير جنوبي المغرب احتفالا باعتراف السلطات المغربية باللغة الأمازيغية في إطار التغييرات الدستورية التي اعتمدها المغرب مؤخرا.
يقول فتحي خليفة الذي يعمل في المجلس الوطني الانتقالي إن الثورة منحت الأمازيغ الأمل في تحسين أوضاعهم.
وأضاف قائلا "ظل الأمازيغ الليبيون على مدى أربعين سنة يعانون من الاضطهاد".
وتابع قائلا "عندما بدأ عهد الانفتاح والحرية، قدم الشعب الليبي بعض الإشارات الإيجابية. اليوم، الوضع مشجع جدا".
ونظم المجلس الانتقالي حملة إعلامية قوية دعما للأمازيغ. وفي هذا الإطار، يخصص "تلفزيون ليبيا" التابع للثوار والذي يبث من قطر ساعتين يوميا للغة الأمازيغية. كما أن الأمازيغ أصدروا صحيفة بلغتهم في بلدة جادو.
وينظر الأمازيغ إلى أنفسهم على أنهم يتعرضون إلى الاضطهاد.
لكن كلمة الأمازيغ أو الحرية اكتسبت بعدا جديدا في المغرب إذ اعترف الدستور الجديد باللسان الأمازيغي الذي يتحدث به نحو 60 في المئة من السكان بصفته اللغة الرسمية الثانية بعد اللغة العربية.
يقول عبد الله أوريك، وهو مؤسس وناشر مجلة "أغادير أوفلا" التي تدافع عن القضية الأمازيغية، إن المغرب مؤهل لقيادة الطريق بالنسبة إلى الآخرين، مضيفا أنه واثق من أن مزيدا من التغييرات آتية في الطريق.
وأضاف أوريك قائلا "ملكنا أمازيغي لأن أمه أمازيغية." ويقول أبوه (الملك الراحل الحسن الثاني) إن أصوله تعود إلى النبي محمد. ويمضي قائلا "إنه ليس ضدنا ولكنه يساعد في دفع قضيتنا نحو الأمام".
عندما اجتاح الفاتحون العرب شمال أفريقيا في القرن السابع الميلادي، جلبوا معهم لغتهم وديانتهم المسلمة الجديدة.
وتبنت السلطات الحاكمة في منطقة شمال أفريقيا عبر التاريخ اللغة العربية والديانة المسلمة على حساب اللغة والثقافة الأمازيغية.
لكن أوريك واثق من أن مزيدا من العدالة في طريقها إلى التحقق على أرض الواقع.
وأضاف قائلا إن "أم فيدل كاسترو (الزعيم الكوبي) أمازيغية من جزر الكناري، وإذن فنحن في كل مكان. لا يمكن لهم أن يتجاهلونا بعد الآن".
وانتعشت آمال الأمازيغ خلال انعقاد مؤتمر الأمازيغ في مدينة طنجة الساحلية حيث اجتمع ممثلوهم في بلدان شمال أفريقيا وجزر الكناري بهدف تطوير استراتيجية مشتركة لتحقيق مزيد من الحقوق.
وقالت ممثلة الأمازيغ في تونس خديجة بن صيدون إن من الأرجح أن تتحقق مطالب الاعتراف بلغة الأمازيغ وثقافتهم وهويتهم في تونس بعد الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع، زين العابدين بن علي في يناير الماضي.
لكن اختلاف اللهجات الأمازيغية المختلفة وتباين تطلعاتهم السياسية والاجتماعية يمكن أن تعيقان جهود تحقيق سلسلة موحدة من المطالب في شمال أفريقيا.
وشكل الأمازيغ منظمة ثقافية ناطقة باسمهم أطلقوا عليها اسم "تيناس". تقول بن صيدون "اسمها مستمد من الاسم التاريخي لتونس الذي حرفه العرب الذين زعموا أن هذه الكلمة أتت من الفعل العربي "آنس ويؤنس" بينما كلمة تيناس تعني في اللسان الأمازيغي "مفتاح"".
وفي مصر، يعيش نحو 300 ألف أمازيغي في واحة سيوة بالقرب من الحدود الليبية ومنطقة بني سويف. إنهم يشعرون بأن الهوية العربية فرضت عليهم فرضا.
تقول ممثلة أمازيغ مصر، أماني الوشاحي، إنهم يرغبون في استبدال الثقافة العربية التي سادت منذ عهد الزعيم المصري جمال عبد الناصر بهوية أمازيغية.
وتضيف قائلة "نطالب الآن بالاعتراف بحقوق مختلف الثقافات الموجودة". ولا يؤيد أي من هؤلاء حتى الآن الانفصال عن البلدان التي ينتمون إليها.
أما أمازيغ الجزائر الذين ينتمون في معظمهم إلى منطقة القبائل في شمال البلاد فيدعمون الهويات الإقليمية لأنهم يشعرون أنها ستمنح الجزائر الاستقرار في إطار نظام الحكم الفيدرالي.
ودعا مؤتمر طنجة إلى إنشاء "اتحاد شمال أفريقيا" يحتضن كل الهويات واللغات والثقافات والمعتقدات السائدة في المنطقة.
وفي حال إنشاء "اتحاد شمال أفريقا"، فإن اتحاد المغرب العربي الكبير سيتحول إلى كونفيدرالية بلدان شمال أفريقيا ستأخذ في الحسبان الصوت الأمازيغي.
لكن بدون وجود لهجة واحدة تجمع الأمازيغ واختلاف ظروفهم حسب أماكن وجودهم في بلدان شمال أفريقيا، فإن الرهان على الوحدة وتحقيق مزيد من الحقوق يمكن أن لا يصمد طويلا خصوصا إذا حلت الجماعات الإسلامية المتشددة محل الطغاة الذين ساعدت في الإطاحة بهم.

هناك 5 تعليقات :

  1. انا فخور باجدادي الامازيغ
    نعم اسمه الحقيقي هو الربيع الامازيغي
    وفي سوريا اسمه الربيع الكردي

    ردحذف
  2. في الحقيقة هو ربيع امازيغي وكردي وحمري...لان الثورات اسقطت انظمة قومية عروبية...حتى في مصر العروبة..اخواننا العرب يفضلون تسمية كل شيئ بعربي ..حتى الطماطم المغربية في اوروبا عربية..فليكن ادن ربيع عربي رغم سقوط الانظمة العربية... بين عشية وظوحاها عرف الناس ان العراق مركب من عرب وكرد وسوريا اكراد ودروز ومصر اقباط و.... الله ابارك في الربيع العربي والطماطم العربية...اما الربيع الامازيغي فمن العادة ان يتجددة كل مئة عام...

    ردحذف
  3. الله يمهل ولا يهمل السبب في اندلاع الثورة في البلدان العربية هو انانيتهم وعدم اعترافهم بالغير . كل مسؤول عربي يريد ان يكون زعيما على الاخرين . ان تخليهم وعدم احنرامهم لكلام الله المنزل عربيا سيزيدهم تفرقا وتشتيتا . لاحظوا جيدا كيف يتعامل العرب مع الاسلام و كيف يتعامل معه الاخرون غير العرب .* المقرب - تركيا -ماليزيا -اندونيسيا-السينغال ...* اطلب من الله ان يهدي العرب الى احترام كلام الله كي نكون متحدين .

    ردحذف
  4. الربيع الأمازيغي قادم بلا شك ويعني أغاراس أغاراس أي الديموقراطية الحقيقية والكرامة لكل مواطن وتطوير المواطن بأساليب علمية منطقية ملموسة لا بالإديولوجية العروبية الإسلاماوية المظللة التي تبقي المواطن أميا طائعا راكعا.

    ردحذف
  5. ازول امقران يثماء امازيغن نتمرثنا سي سوة غر الكناري السلام عيليكم كل الامازيغ من وحات سيوة الي جزر الكناري انا عمار من الاوراس ولاية خنشلة شاوي امازيغي بربري ونحيا اللغة الامازيغية وتحيا كل الشعب الامازيغي الحر

    ردحذف

أعضاء الصفحة

متابعينا networkedblogs