2016-05-06

المناضل الامازيغي فتحي نخليفة

المناضل الامازيغي الكبير فتحي ن خليفة ... او كما يحلو للمناضلين تسميته  ب«المناضل النووي»   ... ولد بمدينة زوارة في 3 مارس 1965 ..  مهندس كيمياء ذرية ومتحصل علي ماجستير في الكيمياء النووية من جامعة سان بطرسبرج الروسية  .يعتبر احد اهم مناضلي الحركة الامازيغية في
العهد الحديث.. ويمتد نضالة مند الثمانينات حيث خرج من ليبيا عام 1984  لاجل الدراسة  .. تم عاد الى طرابلس ليقيم فيها بعض الوقت قبل ان يعاود الهجرة مجددا بعد تضييق الاجهزة الامنية عليه   .. وفي الخارج اطلق حملة لكشف الممارسات الهمجية لنظام القذافي مما جعله احد اهم المعارضين المطلوبين من اجهزة النظام .. داع صيت  بن خليفة في عام 2000 بعد قيامه بتأسيس المؤتمر الليبي للأمازيغية رفقة عدد من الوطنيين الليبيين  واطلق حملة شرسة ضد النظام .. ونجح في كشف وفضح طغيان نظام القذافي امام العالم و المنظمات والمؤسسات الحقوقية الدولية ... ورغم محاولة نظام القذافي استمالته واغرائه بشتى الوسائل الا انه رفض حتى فكرة التحاور او التواصل باي شكل من الاشكال  واستمر في نضاله الاسطوري .. لاقت دعوات بن خليفة صدى كبير داخل ليبيا ... وخاصة ان خطابة كان وطني يدعو حقوق المواطنة  وتصحيح هوية ليبيا الحقيقية وكشف الاكاديب والتزييف الذي كان يمارسه النظام وخاصة في مجال حقوق الانسان ... ومع عجز النظام على القبض عليه واسكاته او شراء ذمته او حتى تصفيته .. مما اضطر اجهزة النظام القمعية للقيام باي شي للحد من خطورة بن خليفة التى تنامت ...  فقامت اجهزة النظام الاعلامية بحملة تشويه كبيرة ضده واتهامه تارة بالعمالة وتارة بالالحاد وغيرها من التهم التى حاول النظام تشويهه بها ... وللاسف ضلت بعض هده التهم تلاحقه ... حتى بعد زوال القذافي ... رغم ان الرجل اتبت وطنيته وانتمائه الاسلامي الذي لا يستطيع احد ان يشكك فيه .. فكيف لا وهو العالم والمناضل والمجاهد .. قال تعالى "إنما يخشى الله من عباده العلماء" الا ان اعداء الحرية واعداء الامازيغية لم يتوقفوا عن معاداة نضاله الحقوقي ومطالبته بان يتمتع الانسان في ليبيا بكامل حقوقه الوطنية ... يكفي ان بن خليفة هو احد المعارضين القلائل الذين لا يملكون جنسية اخرى  غير ليبية رغم قدرته على الحصول على اي جنسيه يريدها .. ورغم عدم حصوله على تجديد لجواز سفره لسنوات  .. مما اضطره لاستخدام وتائق سفر اوربية مؤقتة .. للتنقل والاقامة .. 
بن خليفة يستعد لمناقشة رسالة الدكتوراة في الطاقة الذرية .. فرغم دورة النضالي الكبير الا انه لم يتهاون في طلب العلم ... ونيل اعلى الشهادات في اصعب التخصصات العالمية  وهو تخصص علوم الذرة ... فهو بالاضافة الى نضالة السياسية الكبير فهو مناضل في ساحات العلم كذلك ... ليصبح احد علماء الذرة . بعد الثورة تقلد فتحى بن خليفة رئاسة الكونجرس الامازيغي العالمي عام 2012 م واستمر الى عام 2014 م كرئيس لهذه المنظمة الدولية التى تعنى بحقوق الامازيغ عبر العالم .. فتحي بن خليفة لم يقتل ليبي .. لم يسرق مال الليبيين .. ولم يركض وراء المناصب .. بل فقط طالب بحقوق الليبيين امام سطان جائر .. واي سلطان .. الطاغية القذافي ..  وضحى بسنوات عمره لاجل قضية آمن بها ... لاجل ليبيا .. وكرامة الانسان الليبي
اليوم 3 مارس يكون  السيد فتحى بن خليفة قد بلغ عامه 51 .. 

0 --التعليقات-- :

إرسال تعليق

أعضاء الصفحة

معجبينا على الفيس بوك

متابعينا networkedblogs