2013-05-10

الامازيغ مكون إفريقي أصيل

يمثل الأمازيغ أحد مكونات شعوب القارة الإفريقية في أجزائها الشمالية‏.‏ حيث يمتد وجودهم من واحة سيوة في أقصي غرب مصر إلي جزر الكناري شمال المغرب‏,‏ إلي أن يصلوا لبعض المناطق المنتشرة في المغرب والجزائر وتونس وليبيا وجنوب تونس وموريتانيا ومالي والنيجر‏.‏
وبالنسبة لأصل الأمازيغ, فقد تعددت الإجتهادات ما بين من ذهب إلي أصلهم الأوربي, ومن ذهب إلي أصلهم الأسيوي, إلا أن ما استقر عليه عالم الاجتماع الأشهر
' بن خلدون' هو أنهم يرجعون إلي حام بن نوح. وعليه فإن الأمازيغ حاميين وليسوا ساميين. وإلي أحد أبناء حام ـ هو أمازيغ ـ ترجع تسمية الأمازيغ بحسب بن خلدون, والتي تعني في اللغة الأمازيغية الرجل الحر النبيل. وللثقافة الأمازيغية شقان, أحدهما خاص بهم, وهو متوارث كالمعمار, والزخرف, والخزف, والوشم, وواجهات المباني, وغيرها مما تطور عبر الزمن مع الإحتفاظ بطابعه الأمازيغي كالرقص والغناء والتقاليد الإجتماعية. أما الشق الآخر, فهو ما تفاعلو فيه مع الثقافات الأخري كالفينيقية, واليونانية, واللاتينية, والعربية, والاسلامية. أما اللغة الأمازيغية فلا تزال حية تحافظ علي كيانها الذاتي حيث لها شعرائها وقصاصها وفصاحتها الخاصة بها. أما الكتابة الأمازيغية فهي ترجع إلي فجر التاريخ وتسمي حروفها' تفيناغ' وهي حية قيد الإستعمال في وقتنا الحاضر
.
ومن بين الأمازيغ أسماء عرفت في التراث الإنساني لعل من بينهم القديس أوغسطين354ـ430م, زائع الصيت في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية. أما بالنسبة للتاريخ الإسلامي فمنهم عبد الله بن ياسين, وبن أبني زيد القيرواني, وأبي العباس الونشريسي, وأبي الحسن الشاذلي, وشيخ النحاة المغاربة عيسي الجازولي مؤلف المقدمة الجازولية ذات التأثير الواسع في الفكر الصوفي الإسلامي.
وللأمازيغ دور في التاريخ الإسلامي حيث شكلوا الغالبية في الجيش الذي قاده طارق بن زياد في فتح الأندلس. ويستمر دورهم بدون انقطاع وصولا إلي المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي في شمال إفريقيا, في مطلع القرن العشرين حينما حاول المستعمر فصل الأمازيغ عن العرب وإضعاف المقاومة الوطنية. إلا أن الأمازيغ قد شكلوا أحد أركان الحركة الوطنية ورفضوا ذلك المنطق, في مشهد تضامني تجلت فيه مظاهر الوحدة الوطنية بين العرب والأمازيغ إلي أن خرج الإستعمار من المنطقة.
وقد عرف المجتمع الأمازيغي في العقود الأخيرة ظهورمجموعة من الجمعيات والأفراد والؤسسات التي تدافع عن قضايا اللغة والثقافة الأمازيغة باعتبارها مكونات لأمة ذات خصوصية, فيما اصطلح عليه بـ' الحركة الأمازيغية'. وقد كانت تلك الحركة ذات طابع ثقافي واجتماعي إلي أن تحولت إلي الطابع السياسي منذ منتصف القرن العشرين, ومن خلال بعض الإنشطة والفعاليات التي أسفرت عن الإعتراف باللغة الأمازيغية في الدستور المغربي في2011 ومن قبلها تدريس اللغة الأمازيغية في بعض المناطق المغربية أيضا. كما حققت الحركة الأمازيغية بعض المكتسبات في العديد من المناطق الأخرى مثل المغرب الجزائر وليبيا وغيرها. حيث لعبت موجة الربيع العربي التي تشهدها المنطقة مؤخرا دورا مهما في بروز مطالب الأمازيغ إلي الواجهة مما يفرض علي أنظمة الحكم التعاطي بجدية معها وذلك باعتبارهم من مكونات الدولة الوطنية في شمال إفريقيا, واستيعابهم بشكل وظيفي بما يجعلهم مصدرا لقوة الدولة وليس العكس. وذلك انطلاقا من كونهم مكون إفريقي اصيل.

هناك 4 تعليقات :

  1. تبارك الله عليك ..معلومات وفية ..تسلم الايادي

    ردحذف
  2. اماينو
    تنميرت الخير اد افولكي

    ردحذف
  3. موضوع جميل وطريقة السرد اجمل

    ردحذف
  4. الامازيغ مكون افريقي اصيل تنميرت اخي ابوسفيان موضوع جميل جدا

    ردحذف

أعضاء الصفحة

متابعينا networkedblogs